بالفيديو … ميرزا: ربط عدادات الكهرباء بالطاقة الشمسية

You Are Here: Home / Solar One In the Press / بالفيديو … ميرزا: ربط عدادات الكهرباء بالطاقة الشمسية

افتتح وزير شئون الكهرباء والماء عبدالحسين ميرزا، أمس الأحد (22 يناير/ كانون الثاني2017)، مصنع «سولار ون»، وهو أول مصنع في البحرين لإنتاج ألواح توليد الطاقة الشمسية. ومن المنتظر أن ينتج المصنع كمرحلة أولية نحو 60 ألف لوحة شمسية في السنة كافية لتوليد 15 ميغاوات من الكهرباء.

وقال المدير العام لمصنع «سولار ون» رامي خليفة، إن هذا المصنع هو استثمار بحريني بالكامل، ويدار بأيدٍ عاملةٍ بحرينيةٍ، وسيوفر ما يقارب 50 فرصة عمل للبحرينيين. وعن المقدار الذي يحتاجه المنزل العادي في البحرين للاستفادة من الطاقة الشمسية، أشار خليفة إلى أنه قد يحتاج إلى 32 لوحة شمسية وذلك يعتمد على حجم المنزل، إذ يبلغ سعر اللوحة الواحدة 60 ديناراً. من جهته، قال الوزير عبدالحسين ميرزا، إن البحرين بصدد إعداد وثيقة قانونية تتيح ربط عدادات الكهرباء بالمنازل بأنظمة الطاقة الشمسية التي تتنج في المنازل أو الشركات.


سيرفع إنتاجه خلال عام ويصنع أنظمة الإنارة والمحولات

أول مصنع للطاقة الشمسية في البحرين يبدأ إنتاج 60 ألف لوحة سنوياً

عسكر – علي الفردان

افتتح وزير شئون الكهرباء والماء عبدالحسين ميرزا، أمس الأحد (22 يناير/ كانون الثاني2017)، مصنع «سولار ون»، وهو أول مصنع في مملكة البحرين لإنتاج ألواح توليد الطاقة الشمسية.

ومن المنتظر أن ينتج المصنع كمرحلة أولية نحو 60 ألف لوحة شمسية في السنة كافية لتوليد 15 ميغاوات من الكهرباء.

وقال المدير العام لمصنع «سولار ون» رامي خليفة، ان هذا المصنع هو استثمار بحريني بالكامل، ويدار بأيد عاملة بحرينية، وسيوفر ما يقارب 50 فرصة عمل للبحرينيين.

وأبلغ خليفة الصحافيين، أن شركة سولار ون ستطلق مرحلة ثانية من عمل المصنع خلال العام الجاري سيتم من خلالها رفع الإنتاج إلى 90 ألف لوحة شمسية في العام تتنج 22 ميغاوات كهرباء وهي تكفي لتشغيل ضاحية كاملة من البحرين، أما المرحلة الثالثة من المصنع، فإنه سيتم توسيع الإنتاج ليشمل أنظمة الإنارة بالطاقة الشمسية للشوارع وتصنيع محولات الكهرباء للطاقة الشمسية، وذلك بعد نحو عام.

وعن المقدار الذي يحتاجه المنزل العادي في البحرين للاستفادة من الطاقة الشمسية أشار خليفة إلى أنه قد يحتاج إلى 32 لوحة شمسية وذلك يعتمد على حجم المنزل، إذ يبلغ سعر اللوحة الواحدة 60 دينارا، وهو سعر يشابه ما هو موجود في الصين والهند دون سعر الشحن، كما بمقدور اللوحة الواحدة توفير 250 واتا من الكهرباء.

وتكفي 32 لوحة شمسية بقيمة 1920 دينارا لتوليد نحو 8 كيلووات من الكهرباء، وهي تكفي لتشغيل مكيف سعة طنين و5 غسالات كهرباء ومضخة مياه و3 مراوح ولوحة إنارة في نفس الوقت.

وبين خليفة أن الشركة تتيح من خلال موقعها استمارة لاحتساب كلفة تركيب نظام الطاقة الشمسية في المنزل.

وأشار إلى أن الزبون سيوفر نحو 30 إلى 40 دينارا على الأقل من فاتورة الكهرباء مع استخدام أنظمة الطاقة الشمسية، كما يتوقع أن يسترد الزبون كلفة شراء الألواح ونظام توليد الطاقة الشمسية بعد نحو 3 أعوام من التشغيل.

وأشار إلى أن الأداء الفعلي للوحة التي تنتجها الشركة يبلغ 18 في المئة، ويعتبر أعلى معدل في اللوحات الشمسية حالياً، لافتاً إلى أنه تجرى مناقشة شركة ألمانية حالياً لوضع جميع الشهادات الضرورية على منتجات الشركة.

وبخصوص الطلب، أشار إلى أن هناك إقبالا جيدا على منتجات الشركة حتى الآن، لافتاً إلى أن مباحثات تجرى حالياً مع شركة تطوير وهيئة الكهرباء لتوفير لوحات شمسية لوضع الألواح الشمسية على مباني مواقف السيارات لتوفير الطاقة الشمسية للمباني الحكومية.

وبين أن كلفة المرحلة الأولى 200 ألف دينار، في حين ستكلف المرحلتان اللاحقتان نحو 150 ألف دينار لكل مرحلة.

العدد 5252 – الإثنين 23 يناير 2017م الموافق 25 ربيع الثاني 1438هـ

Al Wasat News